Mabady Ilmu Bayan

مبادئ علم البيان

ـ فأما حد هذا العلم: أي حقيقته وتعريفه فيقال فيه: البيان يطلق في اللغة على الكشف والإيضاح والظهور، يقال: أبان الشيءُ أي ظهر. وأبنت الشيءَ أي أوضحته. وبان الشيءُ وبنته كذالك. وبيَّن وبيَّنته.وتبيّن وتبينته. واستبان واستبنته. كلها بمعنى واحد، تكون متعدية ولازمة. والبيان في الاصطلاح: أصول وقواعد يعرف بها إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة في وضوح الدلالة عليه وخفائها؛ فالذي يعرف أن يعبر عن جود زيد وكرمه ـ مثلا ـ بقوله: زيد جواد. أوزيد كريم. فقط لم يكن بيانيا حتى يستطيع أن يعبر عن ذالك ويبرزه بصور متفاوتة في درجة الوضوح، فيقول في طرق التشبيه ـ مثلا ـ : زيد كالبحر في العطاء. زيد كالبحر.زيد بحر. وفي طرق الاستعارة: رأيت بحرا يعطي باليمين والشمال. يتموج زيد عطاء. وفي طرق الكناية ـ مثلا ـ: زيد كثير الرماد. الكرم بين أثوابه…. وهكذا في كل معنى. فالمراد بقولهم: إيراد المعنى الواحد كلُّ معنى واحد يستطاع أداؤه بعبارات مختلفة.

ومن الأمثلة التي توضح هذا أيضا فضل العلم الذي نقرأ فيه كلاما كثيرا للبلغاء، كقولهم: العلم نور. وقول الشاعر:

العلم ينهض بالخسيس إلى العلا***والجهل يقعد بالفتى المنسوب

وقال أفصح البلغاء ـ صلى الله عليه وسلم ـ :العلماء ورثة الأنبياء….إلى آخر الحديث.

2 ـ وموضوع هذا العلم: الألفاظ العربية من حيث التشبيه والمجاز والكناية، وموضوع الشيء إنما يبحث فيه عن عوارضه الذاتية،ولهذا نقول: من حيث كذا وكذا. فموضوع علم الطب الأجساد من حيث ما يعرض لها من علل وأمراض. وموضوع علم النحو الألفاظ العربية من حيث ما يعرض لها من إعراب وبناء.وكذا علم البيان موضوعُه الألفاظ العربية من حيث ما يعرض لها من مجاز أو كناية أوتشبيه.

3 ـ وثمرته وفائدته: فهم ما في الكلام العربي من المجاز والكناية والتشبيه، من أجل الوقوف على أسرار بلاغته؛ ويدخل في عموم ذالك القرآن والسنة لكونهما بلسان العرب. وكذالك القدرة على الإتيان بمثل تلك الأساليب البليغة. وقيل: فائدته الاحتراز عن التعقيد المعنوي بشتى صوره، كما قال صاحب الجوهر المكنون:

وما من التعقيد في المعنى يقي *** له البيان عندهم قد انتُقي

4 ـ وفضيلته عظيمة، لأن فضيلة كل علم بقدرشرف فائدته، وهذا العلم يكتسب فضيلته من القرآن العظيم والسنة النبوية اللذين يكون هو وسيلة إلى إدراك أسرارهما كما سبق.

5 ـ وأما نسبته فهو من علوم اللغة العربية التي هي جزء من علوم الشريعة الإسلامية.

6 ـ وواضعه اشتهر أنه أبو عبيدة: معمر بن المثنى المتوفى أوائل القرن الثالث الذي كان كتابه “مجاز القرءان” هوالأساس الذي بنيت عليه الدراسات البلاغية وبحوثها بعده.

7 ـ واسم هذا العلم هو علم البيان. وقد ذكرنا تعريف البيان لغة واصطلاحا آنفا. وكان البيان يطلق سابقا على الفنون الثلاثة التي عرفت فيما بعد بعلوم البلاغة.

8 ـ واستمداد هذا العلم: من كلام البلغاء.وأبلغ الكلام كلام الله جل وعلا، وكلام رسوله عليه الصلاة والسلام.

9 ـ وحكمه الفرض الكفائي، لأنه من العلوم العربية التي لا يفهم الوَحيان إلا بها، ولكن إذا قام بتعلمه وتعليمه بعض المسلمين سقط الإثم عن الباقين.

10 ـ وأما مسائله فهي قواعده التي يبحث فيها،كقواعد التشبيه ومجاز الاستعارة والمجاز المرسل والكناية. والله أعلم.

********

أطوار التأليف في علم البيان

ومراحله

ذكر العلماء أنه لم يُعرَف أحد سبق أبا عبيدة معمر بن المثنى في تدوين علوم البلاغة ـ كما سبق ـ وهو تلميذ الخليل بن أحمد. فأول مؤلف ظهر في هذا العلم هو: “مجاز القرءان” لأبي عبيدة، وسببه مسألة تتعلق بالتشبيه: وذالك أنه سئل في مجلس الفضل بن الربيع عن قوله تعالى:”طلعها كأنه رؤوس الشياطين” فقيل له: إنما يقع الوعد والوعيد بما عرف مثله، وهذا لم يعرف؟ فأجاب أبو عبيدة بأن الله كلم العرب على قدر كلامهم. ثم استشهد بقول امرئ القيس:

أيقتلني والمشرفي مضاجعي***ومسنونة زرق كأنياب أغوال

وهم لم يروا الغول قط ، ولكنهم لما كان أمرالغول يهولهم أوعدوا به. ولكن المجاز عند أبي عبيدة في “مجاز القرءان” لم يكن المقصود به المجاز الاصطلاحي، بل المجاز عنده أعم من الاصطلاحي، إذ هويستعمل المجاز في معنى التفسير وبيان الطرق التي يسلكها القرءان في التعبير عن المعاني، فهو يريد المعنى اللغوي لكلمة “مجاز” أخذا من قولهم: جازالطريق يجوزها. فيشمل الاصطلاحي وغيره. وعلى هذا، فإن تمييز المجاز الاصطلاحي من غيره، وكذالك تمييز فن البيان عن غيره لم يحدث إلا بعد أبي عبيدة بمرحلة. ولهذانقول: إن هذا العلم مرَّ في تأليفه وتدوينه بعدة أطوار ومراحل :

1 ــ انتثاره في كتب التفسير والشعر:

يذكر المؤرخون أن علوم البلاغة كانت منثورة في كتب التفسير عند بيان إعجاز القرءان، وفي كتب شرح الشعر ونقده، ومحاضرات الأدباء، من أثناء القرن الهجري الثاني؛ فألف أبو عبيدة المتوفى أوائل القرن الثالث كتاب “مجاز القرءان” فكان أقدمَ كتاب اعتنى بهذه العلوم، وكان هوالنواة الأولى للبحوث البلاغية فيما بعد؛ وألف عمرو بن بحر الجاحظ المتوفى أواسط القرن الثالث كتبا كثيرة في الأدب، منها “البيان والتبيين”

2 ــ اختصاصه بالتأليف:

إذن هذه هي المرحلة الأولى من المراحل التي مر فيها التأليف في علوم البلاغة المتضمنة للبيان، وهي مرحلة الانتثار في الكتب الأخرى. ولم تخص هذه العلوم بالتأليف إلا في أواخر القرن الثالث حين ألف عبد الله بن معتز “كتاب البديع” الذي أودعه سبعة عشر نوعا عدَّ منها الاستعارة؛ فاستقلت عن العلوم الأخرى.

3 ــ تمييز فنون البلاغة بعضها عن بعض:

ثم جاءت المرحلة الثالثة حين جاء عبد القاهرالجرجاني الأشعري الشافعي في القرن الخامس، فألف كتابيه: “دلائل الإعجاز” و “أسرار البلاغة” فكان أول من ميز هذه الفنون بعضها عن بعض بعد استقلالها عن العلوم الأخرى في أواخر الثالث، فقد خص الجرجاني “دلائل الإعجاز” لعلم المعاني، وخص “أسرار البلاغة” لعلم البيان. وكان هذا التمييز من الجرجاني بعد أن دارت معارك في قضايا تتعلق بهذا العلم، وأُلّفت فيه مؤلفات كثيرة من قبل كل من الجاحظ والرماني والخطابي والواسطي والباقلاني وغيرهم من الأدباء والمناطقة والمتكلمين والمفسرين واللغويين. ولابد أن تقع الخلافات بين هؤلاء: إما بين جماعة وأخرى كالمعتزلة وأهل السنة،

وإما بين أفراد جماعة واحدة كما وقع بين ابن جني وشيخه أبي علي الفارسي من أهل القرن الرابع؛ قيل: إنهما كانا معتزليين، فكان الفارسي مع من ينكرون وقوع المجاز في اللغة، وابن جني يقول: إن المجاز أكثراستعمالا من الحقيقة، وهو تلميذ أبي علي، صحِبه ـ كما قيل ـ أربعين سنة.

4 ــ طور التلخيص والترتيب:

كان الكتابان المذكوران للجرجاني أول كتابين ميزا بين المعاني والبيان كما سبق؛ ولكنهما كانا غير مرتبين ترتيبا تاما، وغيرملخصين، فهما مثل در متناثر كنزه صاحبه لينظم منه عقدا عند تآخيه، فانبرى ـ كما في مجلة الإحياء ـ سراج الدين يوسف بن محمد بن علي السكاكي الخوارزمي المعتزلي من أهل القرن السابع لنظمِ تلك الدرر، فألف كتاب “مفتاح العلوم” في علوم العربية، وأودعه مسائل البلاغة، مضبوطة ومرتبة.

فتلك هي الأطوار التي مر فيها تدوين هذاالعلم جمعتها في هذه المقدمة بتلخيص، والله أعلم..

http://www.abomarwan.com/vb/index.php?page=topic&show=1&id=34

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s